ماذا يجب على المسلم فعله إذا جاءه نمَّامٌ ؟

  • أ.د. عاصم القريوتي
  • 1495
نشر عبر الشبكات الإجتماعية

ماذا يجب على المسلم فعله إذا جاءه نمَّامٌ ؟

النميمة داءٌ عضالٌ فتاكٌ بين المسلمين، لا سيما في هذا الزمن بين بعض طلبة العلم خصوصا، وقد قال رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ نَمَّامٌ» رواه مسلم.

والنميمة: نقل كَلَام النَّاس بَعضهم إِلَى بعض على جِهَة الْإِفْسَاد بَينهم، فَإِن دعت إِلَى ذَلِك مصلحَة شَرْعِيَّة لم تحرم كما قال السيوطي رحمه الله.

وهذه توجيهاتٌ مهمةٌ فيما يجب على المسلم عند سماع النميمة:

قال الشيخ أبوحامد الغزالي رحمه الله:

    فالباعث عَلَى النَّمِيمَةِ إِمَّا إِرَادَةُ السُّوءِ لِلْمَحْكِيِّ عَنْهُ أَوْ إِظْهَارُ الْحُبِّ لِلْمَحْكِيِّ لَهُ أَوِ التَّفَرُّجُ بِالْحَدِيثِ وَالْخَوْضُ فِي الْفُضُولِ وَالْبَاطِلِ

    وَكُلُّ مَنْ حملت إليه النميمة وقيل له إن فلاناً قال فيك كذا وكذا أو فعل في حقك كذا أو هو يدبر في إفساد أمرك أو في ممالأة عدوك أو تقبيح حالك أو ما يجري مجراه فعليه ستة أمور:

 الأول: أن لا يصدقه لأن النمام فاسق وهو مردود الشهادة قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قوماً بجهالة}.

الثاني: أن ينهاه عن ذلك وينصح له ويقبح عليه فعله قال الله تعالى: {وأمر بالمعروف وانه عن المنكر}.

الثالث: أن يبغضه في الله تعالى فإنه بغيض عند الله تعالى ويجب بغض من يبغضه الله تعالى.

الرابع أن لا تظن بأخيك الغائب السوء لقول الله تعالى: {اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إثم}.

الخامس: أن لا يحملك ما حكى لك على التجسس والبحث لتحقق اتباعاً لقول الله تعالى: {ولا تجسسوا}.

السادس: أن لا ترضى لنفسك ما نهيت النمام عنه ولا تحكي نميمته فتقول فلان قد حكى لي كذا وكذا فتكون به نماماً ومغتاباً وقد تكون قد أتيت ما عنه نهيت .

جنّبني الله وإياكم الغيبة والنميمة ومساوئ الأخلاق، وجَمّلنا بمحاسنها.

إغلاق

تواصل معنا

إغلاق