لم تفته تكبيرة الإحرام 50 عاماً، وكان لا يقرأ الجرائد والمجلات حتى لا يحفظها

  • أ.د. عاصم القريوتي
  • 1365
نشر عبر الشبكات الإجتماعية

قال لي شيخنا العلامة محمد عطاء الله حنيف – رحمه الله عنه – (إنه لم تفته طيلة خمسين عاماً تكبيرة الإحرام في الصلوات الخمس مع الجماعة).
وأخبرني أخي الشهيد بإذن الله الذي كان غصة في حلوق الرافضة الشيخ إحسان إلهي ظهير- رحمه الله – وهو صهر شيخنا – أنه كان لا يقرأ الجرائد والمجلات حتى لا يحفظها ! لأنه كان إذا قرأ شيئاً حفظه.
إنه أستاذ علماء عصره، شيخنا الفقيه، المفسر، المحدث، المسنِد، الأصولي، الزاهد، العلامة، المفتي، الشيخ، الإمام، الحافظ، أبو عبدالله محمد أعظم بن فضل الدين الجوندلوي رحمه الله.
وكان سلفي المنهج والاعتقاد، على طريقة أهل السنة والحديث، وكان شديد التاثر والاستفادة بشيخ الإسلام ابن تيمية كما يُرى ويظهر من مصنفاته.
وكان الشيخ – رحمه الله – عالماً ربانياً، زاهداً، ورعاً، تقياً، ذاكراً لربه، كثير الصيام والقيام، يشهد له كل من رآه أو جالسه أو ذاكره بعمق الفكر، ووفور الاطلاع، وقوة الحافظة.
وتوفي شيخنا الحافظ محمد الجوندلوي – رحمه الله -في 14 رمضان المبارك، لعام 1405هـ.

إغلاق

تواصل معنا

إغلاق