علاج ضيق الصدر والاكتئاب

  • أ.د. عاصم القريوتي
  • 2137
نشر عبر الشبكات الإجتماعية

قال الله تعالى: { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ } [الحجر]
أي نعلم أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ لك أيها النبي من التكذيب والاستهزاء، فنحن قادرون على استئصالهم بالعذاب، والتعجيل لهم بما يستحقون، ولكن الله يمهلهم ولا يهملهم.
{ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ } أي: أكثر يا محمد من ذكر الله وتسبيحه وتحميده والصلاة فإن ذلك يوسع الصدر ويشرحه ويعينك على أمورك.
{ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ } أي: استمر في جميع الأوقات على التقرب إلى الله بأنواع العبادات حتى يأتيك الموت.
فامتثل صلى الله عليه وسلم أمر ربه، فلم يزل دائبا في العبادة، حتى أتاه اليقين من ربه صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا.
من تفسير ابن سعدي رحمه الله بقليل من التصرف.

إغلاق

تواصل معنا

إغلاق