حكم قول القائل “دفن في مثواه الأخير”

  • أ.د. عاصم القريوتي
  • 1094
نشر عبر الشبكات الإجتماعية

حكم قول القائل “دفن في مثواه الأخير”

انتشرت هذه العبارة في زماننا على ألسنة المذيعين وبأقلام الصحفيين، وهي من جهالاتهم الكثيرة، المبنية على ضعف رعاية سلامة الاعتقاد. يقولونها حينما يموت شخص، ثم يدفن، فيقولون: “ثم دفن في مثواه الأخير” ونحوها.

ومعلوم أن ((القبر)) مرحلة بين الدنيا والآخرة، فبعده البعث ثم الحشر، ثم العرض في يوم القيامة ثم إلى جنة أو نار: {فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ} [الشورى: من الآية7] .

ولذا فلو اطلقها إنسان معتقداً ما ترمي إليه من المعنى الإلحادي الكفر المذكور؛ لكان كافراً مرتداً فيجب إنكار إطلاقها، وعدم استعمالها.

معجم المناهي اللفظية (ص: 476)

إغلاق

تواصل معنا

إغلاق