الأخ الصدوق يكاد يكون أندر من الكبريت الأحمر

  • أ.د. عاصم القريوتي
  • 1756
نشر عبر الشبكات الإجتماعية

الأخ الصدوق يكاد يكون أندر من الكبريت الأحمر
في المثل: أندر من الكبريت الأحمر

الكبريت الأحمر كما يقول أرسطو وابن البيطار يضيء ليلا ويرى ضوءه على بعد فراسخ عدة ما بقي في موضعه.

وفي الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية:

وقولهم: ” أعز من الكِبْريتِ الأحمرِ ” إنَّما هو كقولهم: ” أعزُّ من بَيْضِ الأَنوقِ “. ويقال أيضاً: ذهبٌ كِبْريتٌ، أي خالص.

ويقرر الجاحظ في كتابه: رسالة في الجِدّ والهزل ندرة هذا النوع من الكبريت .
ويضرب بهذا المثل على ندرة الشيء فيقال في الأمثال :
أثمن من الذهب وأندر من الكبريت الأحمر
ويقال أعز مطلبا من الكبريت الأحمر أي صعب المنال .

وأما الاخ الصدوق فهو كما يقول ابن حـــــــــــــــــزم رحمه الله:

“من كــــــــــــــــــــان معك بعسرك ويسرك وتعاهدك بالسؤال والصدق والمحبة دون ان ينتظر منك اجر او معروف فذلك هــــــــــــــــــو الأخ الصدوق اللذي هـــــــــــــــو أنـــــــــــدر من الكــــــــــــــبريت الاحمــــــــــــر”.

وقال الشاعر:

عَزَّ الوَفَاءُ – فَلاَ وَفَاءَ وإنه … لأعَزُّ وُجْدَاناً مِنْ الكِبْريتِ

إغلاق

تواصل معنا

إغلاق